سيرة ذاتية
روايات
مقالات
حوارات
اخبار مريم مشتاوي
جاليري مريم مشتاوي
اصدارات
شعر مريم مشتاوي






مقالات الاديبة مريم مشتاوي الاسبوعية بالقدس العربي

26/01/2022 - 06:52:17 pm
متحرش لبناني «مدعوم» في قبضة العدالة الأمريكية… و«الغزالة رايقة» تعيد البهجة إلى الشارع المصري
مريم مشتاوي /القدس العربي

متحرش لبناني «مدعوم» في قبضة العدالة الأمريكية… و«الغزالة رايقة» تعيد البهجة إلى الشارع المصري

 

 

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر اعتقال اللبناني مروان حبيب البالغ من العمر 32 عاماً في الولايات المتحدة الأمريكية بتهمة التحرش الجنسي والتخطيط لاغتصاب شابة أمريكية في أحد فنادق مدينة ميامي في ولاية فلوريدا.

وكان جبيب قد اشتهر في لبنان قبل سفره كمتحرش من الدرجة الأولى حتى أصبح مثل الماركات المعروفة في شارع الجامعة الأمريكية في بيروت وشارع الحمراء والشوارع المحيطة بالجامعات اللبنانية، لكنه ماركة من نوع مريض وخطير.

مروان لم يلق عقابه، رغم كل البلاغات التي قدمت في حقه أيام الثورة.

يحكى أنه كان يخلع ثيابه ويمشي عارياً ساعياً وراء الفتيات، كما ذكر شاهد عيان أنه رآه يضرب ثلاث فتيات على أقفيتهن في أحد مطاعم بيروت، النادلة وشابتين كانتا متواجدتين في المطعم.

كما يتحرش بالفتيات عبر الـ«سوشيال ميديا» محاولاً استدراجهن لأهداف جنسية.

لكنه محسوب، كما يقال، على تيار سياسي تمكن من الضغط، وبشكل كبير، على النائب العام الممسك بالملف فلم يتردد في إخلاء سبيله.

أما الكارثة الكبرى فكانت في منحه أيضاً فرصة الظهور على إحدى القنوات التلفزيونية اللبنانية للدفاع عن نفسه ولعب دور المظلوم، كاسباً تعاطف بعض الناس.

إنه جبروت ما يسمى «بالواسطة السياسية». لقد لعبت دورها بامتياز وأخرجته من القضايا الموجهة ضده، كما تخرج «الشعرة من العجينة»!

والفضل كل الفضل يعود لبعض السياسيين المقربين من عائلة حبيب.

مروان لم يعاقب. لا بل سافر إلى أمريكا لبداية حياة جديدة، ساعياً لتطوير مهاراته في جرائم الاغتصاب والتحرش.

هكذا تحايل على عمال الفندق في مدينة ميامي وحصل على مفتاح غرفة شابة أمريكية بعد أن خطط لتكون ضمن لائحة ضحاياه الجدد.

فتحت الشابة عينيها فوجدته جالساً على طرف سريرها يستعد للانقضاض عليها. حاول افتراسها لكنها استطاعت الهروب من بين أنيابه الشرسة واشتكت عليه.

مروان، الذي اعتاد على الفرار من العدالة أراد أن يطبق شريعة الغاب في حضرة القضاء الأمريكي.

لقد اقترح على القاضية ماريسا تينكلر مينديز أن يدفع مبلغاً مادياً مقابل عودته إلى المنزل قائلاً وبمنتهى الوقاحة:

«هل أستطيع أن أدفع الكفالة وأغادر اليوم أم لا؟».

فأجابته بصلابة لم يعتد عليها: «أنت لن تعود الى منزلك اليوم».

للمرة الأولى لن تعود يا مروان. والشكر كل الشكر للقضاء الأمريكي، الذي لم ينصف فقط مواطنته، بل أنصف عشرات الشابات اللبنانيات اللواتي حاول التحرش بهن، لكنهن صمتن خوفاً من الفضيحة. كما أنصف أيضاً أولائك اللواتي رفعن أصواتهن وقدمن الاثباتات لإدانته، لكن من دون جدوى.

تقول إحدى الناجيات من مروان حبيب في تعليق نشره موقع «درج»: «أشعر بالسعادة لأنه سينال عقابه أخيراً، وأشعر بالأسف أيضاً لأن ذلك يؤكد أن لا عدالة يمكن أن تتحقق لنا في وطننا».

كما تقول ناجية أخرى: «كنت وما زلت أعيش في قلق دائم من تكرار تجربتي تلك، فلا رادع لأي رجل من استباحة قرارنا وجسدنا وخصوصيتنا، طالما أنه سيبقى خارج المحاسبة. أفكر بمئات الناجيات اللواتي لم تُعرف قصصهن بعد، وقد لا تُعرف بسبب خوفهن المشروع من مجتمع يحكم عليهن ويحاكمهن، ومن نظام سياسي وأمني يساند المعتدي عليهن: هل جميع الضحايا قادرات على اللجوء إلى عدالة خارج لبنان؟ أم علينا أن ننتظر سفر المتحرش ليحاكم أمام قضاء نزيه؟».

وقد غردت شابة لبنانية تدعى نغم أبو زيد في صفحتها على» تويتر» : “تمكنت من الهرب لدى محاولة حبيب محاصرتي في موقف للسيارات في جبيل عام 2020. لم يتمكن من إيذائي لكن حجم الضرر الذي ألحقه هذا الرجل بمئات النساء مرعب، فيما تركته السلطات اللبنانية حراً في دليل على أن سلامة النساء لا تعني شيئاً لها ولا لنظامها القضائي» .

قصة مروان مخيفة جداً لأنها تعكس واقع الحال في بلادنا. وتؤكد لنا أن باع معظم السياسيين اللبنانيين طويلة جداً قد تطال حتى الحق وتخنقه.

لقد أفلت مروان من العدالة اللبنانية، رغم كل الشكاوى التي قدمت بحقه.

وهنا نتساءل كم من مجرم آخر يسرح ويمرح في الشوارع ملتحفاً بغطاء حزبي أو عشائري أو ديني أو مناطقي؟

إلى متى سنعيش وسط شريعة الغاب وننتظر أن تمنحنا بلاد الآخرين حقوقنا المهدورة؟

 

«الغزالة رايقة»

 

انتشرت في الأيام الماضية بصورة واسعة أغنية «الغزالة رايقة» للطفل المصري الموهوب محمد أسامة. الأغنية التي حصدت أكثر من 15 مليون مشاهدة على يوتيوب خلال أسبوعين فقط. وذلك بعد عرضها في فيلم «من أجل زيكو». الفيلم الذي اجتاح مؤخراً صالات السينما المصرية. لقد أدى دور المغني في الفيلم الطفل يوسف صلاح، الذي أدهشنا بموهبته. لكن مع ذلك تساءل بعض المشاهدين، لماذا لم يؤد الدور محمد أسامة، صاحب الأغنية نفسها، بما أنه نجح سابقاً في تمثيل دور المتشرد في مقلب جمعه بالمؤثر المصري كريس.

كلمات الأغنية الشعبية البسيطة والموسيقى الجميلة وجدت طريقها بسرعة إلى قلوب الناس. أو ربما قد يعود نجاحها إلى النطق بحالهم والإشارة إلى «الضغط» الذي يعاني منه أغلب الناس، خصوصاً سكان بلادنا المقهور. لقد جاءت الأغنية محمّلة أيضاً بروح الفرح والأمل.

وما أحوجنا إلى نسمة فرح ولو صغيرة.

هكذا جاء المطلع:

الغزالة رايقة. .. ما الناس الحلوة سايقة.

يا سيدي يا جمالو مالو ضغط كتير عليه…ما تقرب مني حبة لا لسه شوية حبة.

طب وحياة المحبة ما دام جيت جنبي خلاص خليك.

لكن ما قصة محمد أسامى وكيف بدأ مشواره؟

لقد كان محمد الصغير يغني في المدرسة، حيث اكتشفت المعلمة موهبته وشجعته على الغناء.

لاقى الدعم الكامل من عائلته وبدأ شقيقه الأكبر يصطحبه إلى ستوديو صغير في القاهرة. هناك بدأ يسجل بصوته بعض المقاطع الغنائية. إلى أن التقى في يوم من الأيام بالشاب المصري الملقب بكرومبو، وذلك لقدرته على تقليد دور الشخصية الكرتونية للمفتش المعروف «كرومبو» ونشأت بينهما صداقة. بعد مدة اتفق كرومبو مع الطفل محمد بتدبير مقلب في المؤثر كريس.

مثل محمد دور الطفل المتشرد واقترب من سيارة كريس وتحدث معه. فاعتقد الأخير أن الطفل يحتاج إلى مساعدة مادية. لكن محمد طلب منه أن يستمع لصوته ويقدر موهبته. أعجب كريس يصوت الطفل الذي أقنعه للحظات بأنه طفل من الشارع. فيما كان كرومبو يسجل المقلب بالكاميرا.

انتشر الفيديو بصورة كبيرة وبدأت شهرة الطفل محمد بسبب جمال صوته وتمثيله الرائع لدور الطفل المشرد والرسالة الإنسانية التي حملها الفيديو.

تلك الحادثة غيرت حياة محمد وجعلت صوته يصل إلى قلوب الناس.

أما ذلك الدور الصغير الذي لعبه فقد أضاء به على حاجة ملايين الأطفال لمن يحتضنهم ويمنحهم القليل من الأمل.

يا ليت كل مؤثر أو شخصية مشهورة تحاول تبني مواهب الأطفال الذين يعيشون في الشوارع لما بقي طفل عطشان أو عريان أو جوعان.

قليل من الرحمة والمحبة والإنسانية تعيد النور إلى عالمنا المظلم.


اضف تعليق
عدد التعليقات :0
* الاسم الكامل
البريد الالكتروني
الحماية
* كود الحماية
البلد
هام جدا ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
مواضيع متعلقه
«حتى آخر خيمة» مبادرة سورية تقاوم برد الشتاء… «والسوشيال... «حتى آخر خيمة» مبادرة سورية تقاوم برد الشتاء… «والسوشيال... مطلوب «مهاتير محمد» بنسخة عربية… وإعلامية سمراء تواجه... مطلوب «مهاتير محمد» بنسخة عربية… وإعلامية سمراء تواجه... مطلوب «مهاتير محمد» بنسخة عربية… وإعلامية سمراء تواجه... مطلوب «مهاتير محمد» بنسخة عربية… وإعلامية سمراء تواجه... أطفال سوريون يكبرون قبل الأوان وأسطورة حي «الشيخ جراح» أطفال سوريون يكبرون قبل الأوان وأسطورة حي «الشيخ جراح» متحرش لبناني «مدعوم» في قبضة العدالة الأمريكية… و«الغزالة... متحرش لبناني «مدعوم» في قبضة العدالة الأمريكية… و«الغزالة...
تعليقات
Copyright © mariammichtawi.com 2011-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع مريم مشتاوي
Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com