سيرة ذاتية
روايات
مقالات
حوارات
اخبار مريم مشتاوي
جاليري مريم مشتاوي
اصدارات
شعر مريم مشتاوي






مقالات الاديبة مريم مشتاوي الاسبوعية بالقدس العربي

07/02/2022 - 04:05:35 pm
مطلوب «مهاتير محمد» بنسخة عربية… وإعلامية سمراء تواجه العنصرية في لبنان
مريم مشتاوي /القدس العربي

مطلوب «مهاتير محمد» بنسخة عربية… وإعلامية سمراء تواجه العنصرية في لبنان

 

 

فيما تتباين الأخبار حول صحة رئيس الوزراء الماليزي الأسبق مهاتير محمد (96 سنة) أحد أهم مؤسسي الدولة الحديثة في بلده، وصاحب المواقف الإسلامية المعتدلة، ونصير القضية الفلسطينية، عبر الناشطون في السوشال ميديا العربية عن الحاجة الماسة في عالمنا العربي لنموذج يحاكي تجربة السياسي الماليزي المخضرم. ففي الوقت الذي تحولت فيه بعض العواصم العربية لأشباه مدن، أو تم ترييفها ونزع مدنيتها، يستحضر الكثير من الفاعلين على وسائل التواصل الاجتماعي قصصاً وأقوالاً منسوبة للرجل – الأقرب للأسطورة – الذي آمن بفكرة الدولة القوية، وعمل على تطوير التعليم.

يقول: “أهم درس تعلمته من تجربتي في الحكم، أن مشاكل الدول لا تنتهي، لكن علاجها جميعاً يبدأ من التعليم، ولا بد من ضرورة توجيه الجهود والطاقات إلى الملفات الحقيقية وهي: الفقر والبطالة والجوع والجهل، لأن الانشغال بالأيديولوجيا ومحاولة الهيمنة على المجتمع وفرض أجندات ووصايا ثقافية وفكرية عليه لن يقود إلا إلى مزيد من الاحتقان والتنازع بين الناس”.

ويضيف: “مع الجوع والفقر لا يمكنك أن تطلب منهم بناء الوعي ونشر الثقافة. ونحن المسلمين صرفنا أوقاتا وجهوداً كبيرة في مصارعة طواحين الهواء عبر الدخول في معارك تاريخية مثل الصراع بين السنة والشيعة وغيرها من المعارك القديمة!”. ويتحدث مهاتير محمد كيف نجحت ماليزيا تحت قيادته، في الخروج من جحيم حرب أهلية طاحنة دمرت البلاد والعباد، وهو درس علينا أن نتعلم منه في أكثر من بلد عربي، لو كان قادتنا يتعلمون!

يقول عن ذلك: “نحن، في ماليزيا، بلد متعدد الأعراق والأديان والثقافات، وقعنا في حرب أهلية، ضربت بعمق أمن واستقرار المجتمع. فخلال هذه الاضطرابات والقلاقل لم نستطع أن نضع لبنة فوق اختها. فالتنمية في المجتمعات لا تتم إلا إذا حل الأمن والسلام. فكان لزاماً علينا الدخول في حوار مفتوح مع كل المكونات الوطنية، دون استثناء لأحد، والاتفاق على تقديم تنازلات متبادلة من قبل الجميع لكي نتمكن من توطين الاستقرار والتنمية في البلد”.

يكتب ناشط ليبي على فيسبوك: “مهاتير محمد، الذي قضى عمره في خدمة بلده بكل إخلاص وأمانة ونجح في تحويلها من بلد زراعي فقير مليء بالمستنقعات والفقر والجهل إلى بلد صناعي متطور واقتصادي ينافس أعظم الدول. نسأل الله أن يرزق ليبيا برجل مثله”.

أما الكاتب الكويتي الدكتور محمد المطيري فيعلق في تغريدة له: “مهاتير محمد رجل خدم شعبه ونقل ماليزيا من الفقر إلى مصاف الدول المتقدمة. حارب الفاسدين وترك أثراً طيباً في كل مكان”.

ويرى الداعية الإسلامي السوري محمد حبش أن “عبقرية مهاتير محمد تكمن في وعيه الحضاري بالإسلام وثقته بحيوية الإسلام وقدرته على التطور، وقد فصل تماماً بين دور الواعظ ودور الفقيه. الواعظ أو رجل الدين هو أستاذ الأخلاق والتربية الروحية… معارفه هي الروايات، ومكانه الصحيح في المسجد، ولا ينبغي ان يتعداه. أما الفقيه فهو ذلك الحقوقي أو الحقوقية المثقف المعروف بنزاهته واستقامته، المؤمن بالعدالة والمساواة بين الناس، اطلع على جهود الفقهاء السابقين في العقل والنقل، ثم درس اللغات العالمية، وتعرف إلى الفقه المعاصر في ماليزيا والصين واليابان وأمريكا وفرنسا، ونجح في أن يتخير لأمته أنجح هذه التجارب الفقهية ويقدمها على صيغة قانون يصوت عليه البرلمان وتحرسه الدولة ويراقبه القضاء وينفذه مجلس الوزراء”.

كذلك كتب نجل وزير الدفاع السوري الأسبق مصطفى طلاس على صفحته في فيسبوك قائلاً: “عام 2003 قبل زيارة مهاتير محمد لدمشق هاج وماج المسؤولون والإعلام السوري حول التجربة الماليزية، ومحاكاة سوريا للتجربة الماليزية والمستقبل السوري، بقيادة بشار الأسد. وخلال الاجتماع بينهما نصحه مهاتير النصيحة التالية: “عندما ننظف الدرج نبدأ من فوق وليس من الأسفل، محاربة الفساد تبدأ بمحاربته في عائلتك وكبار المسؤولين وليس العكس”. تجهم الأسد بوجه مهاتير، وحرفياً صدر أمر بإهمال زيارته إعلامياً، ومنع منعاً تاماً ذكر التجربة الماليزية. بالطبع، ما أشد حاجتنا في العالم العربي اليوم إلى نموذج تنويري مثل مهاتير محمد، وما أحوجنا إلى فكرة التسامح – غير المسيس – وتجاوز الصراعات الطائفية والعقائدية. ما أشد حاجتنا إلى الديمقراطية وترسيخ فكرة الدولة وحصر السلاح وعامل القوة بيدها، ولكن كما قال العرب الأولين: على من تنفخ مزاميرك يا داوود؟!

 

في مواجهة ديناصورات البلد!

 

داليا أحمد، إعلامية لبنانية من أصول سودانية. جاءت إلى لبنان مع عائلتها في عمر ثلاثة أشهر.. نشأت وكبرت وتعلمت في منطقة رأس بيروت. ثم تزوجت وأنجبت ابنتيها في أحضان المدينة نفسها. عاشت عمراً بحاله في بلاد الأرز وما زال هناك من يشكك في جنسيتها، وذلك بسبب لون بشرتها!

هكذا تعرضت في الأيام الماضية لحملة متخلفة عنصرية قادتها جيوش الكترونية متسلحة بالجهل والحقد والتفرقة والتمييز والسوء تكفي لدفن أجيال كاملة. لا يهم إن اتفقنا مع توجه داليا السياسي أو لم نتفق معه. لكل منا آراؤه وخلفياته وحساباته وثقافته. ولكن هناك حدا أدنى من الإنسانية المبنية على قيم المحبة وتقبل الآخر، التي علينا تعلمها منذ الصغر كي نكون مؤهلين للانتماء إلى المجتمع كأفراد ونعمل معاً على الارتقاء والتطور والخروج من حفنة العتمة التي تلبسنا من رأسنا حتى أسفل قدمينا.

فالناس جميعهم سواسية لا يميزهم عن بعضهم لون أو دين أو انتماء ما يميز بين فرد وآخر هو الأخلاق ولا شيء غير الأخلاق.

أما تلك الحملة التي شنت على داليا فقد توصف بأي شيء سوى الأخلاق.

إليكم بعض التغريدات المعيبة بحقها وحقنا جميعاً كبشر أولاً وكلبنانيين ثانياً:

“سودة البشرة

سودة القلب

سودانية الأصل

تحسين نسل الكلب”.

و”إذا بتوقف داليا أحمد بالليل عالدورة حد الأثيوبيات صعب تميزها!”.

جيش من العنصريين المقيتين غردوا بكثافة وإسهال نتن وهم لا يتمتعون حتى بقدر قليل من المعرفة. ماذا تعرفون أنتم عن السودان، الذي تنتمي إليه داليا أحمد وأبطال آخرون كثر ماتوا دفاعاً عن الحق والكرامة والحرية؟ ماذا تعرفون عن بلد الثورة المستمرة لحد الآن؟ كيف تحددون الجمال أو القبح بلون بشرتكم، بينما الجمال مفهوم نسبي تعكسه روح الفرد وتصرفاته؟

كيف ننهض اليوم بالمفهوم الإنساني ونتباهى بلبناننا وهناك بشر ينتمون إلى شريعة الديناصورات المنقرضة؟

لم تسكت داليا، وردت عليهم في برنامج “فشة خلق” على قناة “الجديد” بشجاعة، ابنة بلد في مواجهة شلة التماسيح. وأهم ما جاء في كلامها: “كتار كانوا ضد الحملة المسعورة يلي تعرضت لها، ولكن لا بد من التوجه إلى فئة من الناس فقدت هالصفة.. ما الها علاقة بالإنسانية والوطنية. وفكت أي ارتباط مع العقل. ما بتفهم بالتساوي بين البشر. بس خلينا نحاول نفهمها بالدين يلي هني بيدعوا إنو تحت تعاليمه

بتعرفوا شو يعني قذف المحصنات؟

بسورة النور يرد ما يلي: (إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم.

يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ).

ثم تكمل حدثها: “بس في مدعي إيمان ومنتحلي صفة تقوى وتحت سورة من القرآن الكريم بيرتكبوا كل أنواع الحرام.

حاطين صور مشايخ وعلماء وأجلاء وبنفس الوقت بيسمحوا لحالهم يسبوا ويشتموا باسم الدين. حتى إذا السيد حسن نصرالله مبسوط فيكم إنكم جبهة دفاع وحصانة ما رح يقدر كرجل دين يغطيكم لأن في يوم حساب.

عندكم مشكلة مع لوني؟ هيدا خلقة الله. إنتوا هيك صارت مشكلتكم مع الله مباشرة”!

لم نر حملات “قوية” مماثلة على مواقع التواصل الاجتماعي للدفاع عن سكان حي الشيخ جراح. و لم تصطف جيوش المغردين لمساعدة أطفال الخيم في عرسال. ولكنهم حاضرون أبداً للدفاع عن أسيادهم في كافة الوسائل حتى غير الأخلاقية منها. العنصرية ما تزال مرضاً خطيراً يعاني منه العالم ويتجلى بأبشع حلله في لبنان. ولكن أين القوانين الصارمة التي تردع كافة أشكال التمييز العنصري وتضع حدا لكل متعد وإن وجدت هل تطبق في زمن المحسوبيات والواسطة؟

 

* كاتبة لبنانية


اضف تعليق
عدد التعليقات :0
* الاسم الكامل
البريد الالكتروني
الحماية
* كود الحماية
البلد
هام جدا ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
مواضيع متعلقه
«حتى آخر خيمة» مبادرة سورية تقاوم برد الشتاء… «والسوشيال... «حتى آخر خيمة» مبادرة سورية تقاوم برد الشتاء… «والسوشيال... مطلوب «مهاتير محمد» بنسخة عربية… وإعلامية سمراء تواجه... مطلوب «مهاتير محمد» بنسخة عربية… وإعلامية سمراء تواجه... مطلوب «مهاتير محمد» بنسخة عربية… وإعلامية سمراء تواجه... مطلوب «مهاتير محمد» بنسخة عربية… وإعلامية سمراء تواجه... أطفال سوريون يكبرون قبل الأوان وأسطورة حي «الشيخ جراح» أطفال سوريون يكبرون قبل الأوان وأسطورة حي «الشيخ جراح» متحرش لبناني «مدعوم» في قبضة العدالة الأمريكية… و«الغزالة... متحرش لبناني «مدعوم» في قبضة العدالة الأمريكية… و«الغزالة...
تعليقات
Copyright © mariammichtawi.com 2011-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع مريم مشتاوي
Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com