سيرة ذاتية
روايات
مقالات
حوارات
اخبار مريم مشتاوي
جاليري مريم مشتاوي
اصدارات
شعر مريم مشتاوي






مقالات الاديبة مريم مشتاوي الاسبوعية بالقدس العربي

07/02/2022 - 04:07:39 pm
«حتى آخر خيمة» مبادرة سورية تقاوم برد الشتاء… «والسوشيال ميديا» وسيلة فتاة مصرية لإنقاذ حياتها
مريم مشتاوي /القدس العربي

«حتى آخر خيمة» مبادرة سورية تقاوم برد الشتاء… «والسوشيال ميديا» وسيلة فتاة مصرية لإنقاذ حياتها

 

 

في ظل انشغال العالم بأخبار الفنانات وملابسهن الفخمة في حفل «جوي أوردز» واحتفال لاعب كرة القدم الشهير كرستيانو رونالدو بعيد ميلاد حبيبته جورجينا رودريغيز، عن طريق عرض صور لها من مسلسلها على نتفليكس «أنا جورجينا» على مبنى برج خليفة الضخم في دبي، وفي ظل عقد الصفقات السياسية وانسحاب سياسيّ من الساحة وولادة آخر، لم يعد هناك من يهتم بأخبار أطفال المخيمات، برعشاتهم أو جوعهم أو مرضهم. سقطوا على غفلة وسط ضجيج الكون بمفرقعاته الخلبية.

بات وجعهم مرهقاً لعالم مفلس من الإنسانية.

لقد نشرت قناة «سي أن أن» الأمريكية صورة لطفل وشقيقته يمدان رأسيهما من الخيمة، هو يبتسم بخجل وكأن الابتسامة ليست من حقه. كما لو أنه سرقها على غفلة من بين أنياب الألم. وهي تعقد حاجبيها لتمسك بهما المعالم المتبقية من وجهها الصغير المرهق.

من أبرز التعليقات التي جاءت على الصورة ما كتبه الفنان السوري مكسيم الخليل على صفحته في انستغرام: «صعب أن تقبل أن تتحول هذه الصورة وأمثالها لمجرد صور»!

لكن هناك دوماً من يمسح الدمع المالح بمنديل من المحبة. ومن يعجن تعبه بكف تستحيل رغيف خبز لإطعام الآخرين.

إنه فريق ملهم التطوعي. فريق تشكل عام 2012 من مجموعة من الطلبة السوريين لمساعدة إخوانهم اللاجئين على استعادة شيء من فرحهم الغائب.

هكذا عملوا ليل نهار لتأمين الاحتياجات الرئيسية من طعام ولبس وشرب وأدوية ولوازم تدفئة للتخفيف من آلام السوريين الذين هجرتهم الحرب وسلبتهم أهلهم وأحباءهم وبيوتهم وأحلامهم.

وبعد سنوات من العمل الدؤوب ازداد عدد الفريق حتى وصل إلى ما يزيد عن 180 متطوعاً، يوزعون جهودهم على كل المخيمات لإعانة أكبر عدد من سكان الخيم البائسة.

لقد أسسوا مؤخراً منظمة باسمهم خالية من أي تبعية سياسية أو حزبية لمساعدة المزيد من الناس.

لفريق ملهم التطوعي قصص كثيرة لا يمكن جمعها في مقال واحد.

كم مرة أعادوا ابناً لأمه الموجوعة؟ وكم مرة أفرحوا طفلاً بثياب يقيه برد الشتاء أو بثياب العيد؟ وكم مرة خففوا وجع رجل مسن وحملوه إلى طبيب؟

وكم مرة مسحوا دموع جدة وأنقذوا أحفادها المختبئين في خيمة مهزوزة من الموت بسبب قسوة العواصف الثلجية.

ليس ذلك فقط بل قاموا مؤخراً بجمع 2 مليون دولار في حملة تبرعات تحت شعار «حتى آخر خيمة». حملة تهدف لنقل 500 عائلة سورية من المخيمات في شمال سوريا إلى مجمعات سكنية. وأخيراً تمكنوا من نقل نصف العدد بعد أن جمعوا المليون الأول وحملوهم كلهم إلى شقق دافئة بعد أن عاشوا زمناً في خيم من ثلج تصل درجة حرارتها إلى ما دون الصفر.

ما قام به هذا الفريق نموذج يحتذى به! نعلم أنهم لن يحصلوا على جائزة نوبل للسلام. ومن قالوا إنهم ينتظرون جائزة؟ لقد حصدوا ما هو أهم محبة الناس ومنحوا الأمل لعالم كئيب.

تحضر هنا أبيات محمود درويش:

وأَنتَ تعودُ إلى البيت، بيِتكَ، فكِّرْ بغيركَ لا تنس شعب الخيامْ… وأَنتَ تفكِّر بالآخرين البعيدين، فكِّرْ بنفسك قُلْ: ليتني شمعةٌ في الظلامْ.

فريق ملهم التطوعي شمعة لن تذوب أبداً، بل تحرق نفسها مراراً لتغلب الظلمة.

 

طفلة الميتم

 

ومن ظلمة الخيام إلى ظلمة أخرى لا تقل عنها قسوة.

إنها قصة شابة مصرية لا يزيد عمرها عن 21 سنة. نشأت وكبرت في الميتم. ثم تزوجت ظناً منها أنها ستكمل حياتها مع رجل يخاف عليها ويشاركها الحزن قبل الفرح. لكنه رمى بها بعد شهور من زواجهما في الشارع حين علم بأنها حامل خوفاً من عبء مضاعف يسقط فوق كتفيه.

زوج لا يعرف معنى الرحمة ولا الإنسانية ولا المحبة.

تخلص منها ببساطة شديدة: فتح الباب ودفعها إلى الخارج ثم أغلقه بهدوء. فهو لا يخشى من ظهر أب يحميها ولا من إخوة يدافعون عنها ولا من عتاب أم.

استقوى عليها لأنها ابنة الميتم. ابنة عالم كئيب تحكمه شريعة الغاب. والناس فيه، للأسف الشديد، ليسوا سواسية.

لكن الشابة لم تستسلم للظلم والخيبة بل راحت تعمل في تنظيف البيوت وتجمع المال حتى تمكنت من استئجار غرفة صغيرة تحتمي فيها من حر الصيف وبرد الشتاء والشر المتربص بها على الطرقات.

وفي يوم عادت إلى غرفتها لتجدها محروقة بالكامل!

التقت بها قناة «اليوم السابع» وهي تفترش إحدى الزوايا الصغيرة.

هكذا نقلت قصتها بالكامل في بث مباشر على صفحتها في الفيسبوك لتلقى تعاطفاً كبيراً من الناس ومتابعة من وزارة «التضامن الاجتماعي» التي استجابت بدورها بسرعة لطلب الاستغاثة وأرسلت فريقاً لمساعدتها.

إن قصة الشابة المصرية واحدة من آلاف القصص البائسة المحفورة خطواتها في شوارعنا العربية التي بمعظمها تنتهي عادة بكوارث.

لكن يبقى هناك أمل بنهايات منصفة ما دمنا نحاول التمسك بالحياة.

وعلى رأي سميح القاسم:

«لا ينبغي أن يوقفنا شيء، ولا شيء يوقفنا، لأن وقوفنا موتنا، ولا نريد أن نموت، فنحن نحبها، نحبها ابنة الكلب الحياة».

 

*كاتبة لبنانية


اضف تعليق
عدد التعليقات :0
* الاسم الكامل
البريد الالكتروني
الحماية
* كود الحماية
البلد
هام جدا ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
مواضيع متعلقه
«حتى آخر خيمة» مبادرة سورية تقاوم برد الشتاء… «والسوشيال... «حتى آخر خيمة» مبادرة سورية تقاوم برد الشتاء… «والسوشيال... مطلوب «مهاتير محمد» بنسخة عربية… وإعلامية سمراء تواجه... مطلوب «مهاتير محمد» بنسخة عربية… وإعلامية سمراء تواجه... مطلوب «مهاتير محمد» بنسخة عربية… وإعلامية سمراء تواجه... مطلوب «مهاتير محمد» بنسخة عربية… وإعلامية سمراء تواجه... أطفال سوريون يكبرون قبل الأوان وأسطورة حي «الشيخ جراح» أطفال سوريون يكبرون قبل الأوان وأسطورة حي «الشيخ جراح» متحرش لبناني «مدعوم» في قبضة العدالة الأمريكية… و«الغزالة... متحرش لبناني «مدعوم» في قبضة العدالة الأمريكية… و«الغزالة...
تعليقات
Copyright © mariammichtawi.com 2011-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع مريم مشتاوي
Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com